أهمية السنة النبوية والتمسك بها

السنة النبوية هي المصدر الثاني للتشريع بعد كتاب الله ـ عز وجل ـ وقد ورد ما يؤكد على حجيتها آيات ومنها قوله تعالى : (( وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون )) . فقرن سبحانه وتعالى طاعته بطاعة رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وبيًن أن من يعرض عن طاعته ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقد سلك سبيل الكافرين قال تعالى : (( قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين )) . فجعل سبحانه إتباع السنة دليلا على محبته لعبده وبيًن أن طاعته هي السبيل الموصل لطاعة الله سبحانه وتعالى حيث قال تعالى : (( من يطع الرسول فقد أطاع الله ..)) . إلى غير ذلك من الآيات .
قد صح عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قوله ( تركت فيكم ما إن تمسكتم به فلن تضلوا بعدي كتاب الله وسنتي ) وقوله : ( عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور ...) .